رب اجعل هذا البلد امنا....

12/28/2008

اجرام معهود




نعلم جميعا مدى انحطاط دولة اسرائيل التى قامت على يد مجموعة من العصابات الاجرامية وأن نشأتها جائت عبر عدد من المؤامرات الدولية والعمليات الارهابية وكم من المجازرالتى ارتكبت ضدالمدنين فى فلسطين. وكذلك نعلم ان قيادات اسرائيل كانوا سيحاولون الاستفادة لأقصى مدى من الضعف العربى و الانقسام الفلسطينى والصراع المشين على سلطة وهمية.
ولكن الرد الاسرائيلى جاء اكثر بشاعة مما يتوقع اكثر المتشائمين, فالقيام بعدوان غاشم وارتكاب مذبحة راح ضحيتها أكثر من 280 شهيد ومئات الجرحى كرد على اطلاق عدد من الصواريخ المحلية محدودة التاثير هو ليس مجرد رد عسكرى وانما هو مسلك اسرائيلى معتاد لاظهار حقد دفين ضد الشعب الفلسطينى والشعوب العربية والتعبير عن سادية واجرام متاصل فى جذور مصاصى الدماء من قادة هذا الكيان الغاصب.
وبالطبع فالصمت الدولى والوهن العربى والتشرذم الفلسطينى هم اكبر داعم لهذا العدوان
واتمنى ان يدرك الجميع وفى مقدمتهم القادة الفلسطينيين مستوى الكارثة التى نحن بصددها وان تكون تصرفاتهم وقراراتهم لخدمة هدف واحد هو وحدة الشعب والانتصار لقضيته

Save gaza !


Palestinian medics say that more than 280 people have been killed and more than 600 injured as Israel's bombing of the impoverished Gaza Strip continued for a second day.A police station and a factory were among the sites reportedly hit on Sunday, after a mosque and the headquarters of al-Aqsa television had been struck overnight.
Reports said air attacks on Sunday afternoon struck east of Gaza City, in Khan Yunis, and Jabaliya, in the north.
Witnesses also reported seeing more than 10 explosions along the border with Egypt close to sunset, in what was said to be an attack on underground tunnels used to smuggle goods into Gaza.
Many people were said to be reported wounded in the strike.


The Reuters news agency said that at least one missile hit the offices of Ismail Haniya, the Hamas leader in the Gaza Strip, but he was not in the building at the time. Ehud Barak, Israel's defence minister, warned that the air raids could be followed by a major ground incursion into the Gaza Strip.
"We are ready for anything. If it's necessary to deploy ground forces to defend our citizens, we will do so," Barak's spokesman quoted him as saying on Sunday.Israeli television has reported that hundreds of infantry and armoured forces were massing on the border of the territory, and on Sunday the army was given approval to call up reservists to bolster its fighting strength.
Ayman Mohyeldin, Al Jazeera's correspondent in Gaza, said: "There are two strands of suffering - ordinary Palestinians who are not targeted in these attacks, and those that are.
"It is a very grim picture for ordinary civilians. They are suffering from fuel outages and a shortage of supplies.
"About 750,000 people who depend on food distribution by aid agencies have not been able to receive supplies because the agencies cannot operate due to the siege.
"For those immediately affected by the more than 24-hour bombardment, the picture is even more grim. They need special medical attention and supplies that the hospitals, doctors and medical officials say they simply don't have."


UN callThe United Nations Security Council urged an immediate halt to all military activities in the Gaza Strip and called for the humanitarian crisis faced by Gaza's 1.5 million residents to be addressed.

Neven Jurica, Croatia's ambassador to the UN and president of the council, read out a non-binding statement on behalf of the 15-member body that called on the parties involved in the conflict "to stop immediately all military activities". The statement, however, did not mention either Israel or Hamas by name.
More than 230 targets have been hit with missiles fired from helicopter gunships and fighter jets since Israel launched Operation Cast Lead on Saturday, an Israeli military spokeswoman said."They include Hamas infrastructure like buildings, arms depots and rocket-launching zones," she said.On Sunday, Israeli police said a Palestinian missile had hit near the town of Ashdod, more than 30km from the Gaza Strip. The attack would be the furthest inside Israel yet.Al Jazeera's Jacky Rowland, reporting from Jerusalem, said that Israeli authorities were anticipating an increase in Palestinian rocket attacks."The home-front defence has drawn up action plans for people living within 30km of the Gaza Strip, people living in those areas have strict instructions to stay within range of a bomb shelter and not to gather outdoors in large groups," she said."Some defence officials are anticipating that up to 200 rockets a day could be fired from Gaza."At least one Israeli was killed and six others wounded in retaliatory missile attacks by Palestinian fighters on Saturday


'Bloodiest bloodbath'
Mustafa Barghouthi, a member of the Palestinian Legislative Council, rejected the Israeli government's claims that the air raids were in self-defence.
"This is a bloodbath, the bloodiest bloodbath since 1967," he said. "This is an attack on the civilian population of Gaza."

from: several sources

12/15/2008

حذاء الوداع


شاء حظه العاثر ان يقوده غروره وحماقته الى ان يختتم فترة حكمه التعيسه فى مسرح جريمته الكبرى "العراق", ولكن زيارته الرابعة والاخيرة كانت مختلفة فبينما كان جورج بوش الابن فى مؤتمر صحفى مع عملائه فى العراق حدث مالم يتوقعه
شاب عراقى حر يعمل مراسل لقناة البغدادية رشق مجرم الحرب بحذائه ليدخل هذا الحذاء التاريخ ويعلق الصحفى الجرىء منتظر الزيدى أن الحذاء الذى تلقاه جورج بوش هو قبلة الوداع التى جاء من اجلها وبالفعل هذا اقل هدية يمكن ان ينالها من الشعب العراقى الذى عانى وقاسى من جرائمه هو وعصابة مصاصى الدماء التى صاحبته فى البيت الابيض طوال الثمانى سنوات العجاف
التى لم يتبقى منها الا أيام قليلة .
وما فعله منتظر لم يكن تصرف للفت الانظار كما وصفه بوش ولا موقف غير مسؤل
وانفعال غير منضبط كما وصفه البعض , ولكن تعبير عن المكانة التى يستحقها الرئيس الامريكى الحالى ,
وبالرغم من أن هذا لا يعد عقاب مناسب أو حتى اهانة تتماشى مع ما اقترفه من جرائم
ولكنه أفضل ختام لفترتى رئاسته المشؤمتين ولزيارته السخيفة للعراق
وكل ما اتمناه هو السلامة لهذا الصحفى من زبانية المالكى وعملاء أمريكا بالعراق.

12/11/2008

بين جلال الدسوقى وتامر حسنى

بداية اعتذر عن اقران اسم بطل قومى وشهيد قدم حياته ثمنا للدفاع عن حرية وكرامة وطنه مع اسم شاب مستهتر رقيع هارب من ا لخدمة الوطنية منحته الظروف مكانه لا يستحقها .ولكن ما جعلنى الجأ لهذا العنوان عندما كنت أراجع احداث معركة البرلس من مصادر مختلفه لمعرفة المزيد عن أبطال وشهداء المعركة التى اصبحت ذكراها عيدا قوميا لمحافظة كفرالشيخ وخطر ببالى وانا أستعرض الشخصيات التى قامت بهذا العمل البطولى ولم يترددوا فى ان يقدموا ارواحهم كثمن لانتصار عسكرى فى معركة غير متكافئة ضد أسطول قوتين عظميين، خطر ببالى هذا السؤال : هل يعرف الجيل الحالى شيئا عن اى من هؤلاء الابطال أو حتى عن هذه المعركة خاصة مع تدنى مستوى التعليم فى مصر حاليا وانتشار قيم كثيرة غريبة علينا ومع موجة السطحية التى اصبحت تسود مجتمعنا وانحسار اهتمام كثير من الشباب فى التليفونات المحمولة ومتابعة اخبار الفنانين والرياضيين,لو اجرى استطلاع عن معرفة الشباب بشخصية اى من هؤلاء الابطال مثل جلال الدسوقى او جول جمال مثلا ماذا ستكون النتيجة ؟! وفى المقابل اذا اسؤل الشباب عن معرفتهم ب "نجم" مثل تامر حسنى او عمرو دياب او حتى شعبان عبد الرحيم ! ماذا ستكون النتيجة ؟؟!!اتمنى ألا يجرى استطلاع كهذا لأنه سيكشف عن حقيقة مؤلمة , وهى اننا كمجتمع لانقدر من اعطى وضحى وساهم فى الدفاع عنا ولكن نقدر من أخذ منا الكثير ولكنه شارك بطريقة او باخرى فى تخريب المجتمع بالترويج لكل شىء تافه ورخيص

12/07/2008

What a great day

************************************


Pilgrims throng Arafat on Hajj


Millions of Muslim pilgrims have descended on the plain of Arafat in Saudi Arabia on the second day of Hajj.
Leaving the tent city of Mina early on Sunday, the pilgrims gathered for a day of reflection and prayer at the foot of Mount Arafat, where the Prophet Muhammad gave his farewell sermon.
"Here I am in answer to Thy call, Lord, here I am. There is no other God but Thee. Praise be unto Thee," the pilgrims prayed.
Organisers have so far reported no major problems. In past years, hundreds of people have been killed in stampedes and fires.
More than 100,000 security guards have been deployed this year to discourage crime and help control the crowds.









'Major event'


Hajj is one of the five pillars of Islam and it is mandatory for all able-bodied Muslims with the financial means to undertake it once in their lifetimes.

The day of Arafat is a major event in Hajj," Al Jazeera's Hashem Ahelbarra, said from Arafart.
"Muslims believe that this day resembles - in one way or another - the hereafter, where all human beings will stand before God for their final judgement."
As the sun sets, pilgrims will journey to the valley of Muzdalifa, a few kilometres away, for the night before returning to Mina in the morning.
On Monday, as Muslims around the world celebrate Eid al-Adha (Feast of the Sacrifice), pilgrims performing Hajj cast pebbles at a pillar on the Jamaraat Bridge in Mina, in a symbolic renunciation of the devil.
This stoning ritual continues over the next two days before Hajj draws to a close.
source:agencies

11/28/2008

مع حكومة نظيف: العلف للجميع



أبت حكومتنا السعيدة ان يمر العام دون ان تقدم للشعب المصرى هدية جديدة ضمن هداياها الكثيرة التى نرى اثرها على وجوه المصريين , وكانت اهدية هذه المرة هى استخدام أنواع من القمح لم تستخدمها الشعوب الاخرى "الاقل تقدما بالطبع" , ومن اجل توفير بعض الاموال لاستخدامها كرشاوى وعمولات لكبار الموظفين الافاضل لجات الحكومة وفى توجيه صريح لايحتمل اى تأويل الى قبول اقل الاسعار فى صفقات القمح المخصص للخبز المدعوم, وبالطبع لم يهتم المسؤلون اذا كان هذا القمح صالح للاستخدام الادمى أو أنه مخصص كعلف للماشية والطيور وانه لاتوجد دوله محترمة تستخدمه كغذاء للبشر الا فى اوقات الحروب والمجاعات. ولكن لأن حكومتنا تعهدت بتوفبر الخبزللمواطنين ولكنها لم تتعهد بتوفير نوع ادمى فلا يستطيع أن يلومها احد اذا جعلت المواطنين ينافسون الحيوانات فى غذائهم خصوصا اذا راجعنا تاريخها الحافل بالمصائب و "انجازاتها" التى تنم عن عدم احترام المواطن المصرى او تقديره والتعامل معه على انه لا قيمه أو اعتبار له , ولترفع هذه الحكومة شعار جديد وهو العلف للجميع . ولعل الايام القادمة تكشف عن هدايا جديده من هذه الحكومة لمواطنيها.

11/23/2008

صكوك الفشل


عندما اعلنت الحكومة ضمنيا فشلها فى برنامج الخصخصة ولجات لفكرة الصكوك التى توزع على المواطنين,
تذكرت الفيلم الكوميدى" عايز حقى" والفيلم كان يتعرض لفكرة خيالية لم يتوقع احد ان تقترب من الحقيقة بل ان البعض اعتبر فكرة الفيلم ساذجة ولكن الحقيقة اصبحت اكثر سذاجة ولكن المشهد الاساسى فى الفيلم والذى لا نتمنى ان يحدث فة الحقيقة هو مشهد المزاد عندما جاء الاجانب لشراء الاصول التى فرط فيها اصحابها عن جهل وسوء تصرف وينادى احد من تبنوا المزاد بشكل فكاهى على المشترين من الدول المختلفة والمشكلة أن يكون المشترى هنا مثلا من من دولة مثل اسرائيل وتتكرر ماساة الغاز ولكن بشكل اسوا لأنهم فى هذه الحالة سيكونوا ملاك ويكون لديهم الفرصة للتحكم فى الاقتصاد المصرى
وما يعزز هذا الاحتمال هو ان اغلب المصريين فى حالة اقتصادية لا تسمح لهم بالاحتفاظ بهذه الصكوك والاغلبية تنتظر التوزيع لتقوم بالبيع باى ثمن, اضف لذلك اننا مازلنا نفتقد للوعى الاستثمارى والى اى توجيه اقتصادى من جانب الدولة واى صاحب هدف سياسى سيضحى بالمال من اجل السيطرة على كثير من رموزنا الاقتصادية وسيجند من اجل ذلك مئات السماسرة الراغبين فى المكسب السهل والسريع وما اكثرهم,وعسى عباقرة لجنة السياسات بالحزب الوطنى يفيقوا من غفلتهم قبل تنفيذ هذا البرنامج. او على الاقل يعرضوه على أصحاب الخبرة من الاتجاهات السياسية والمدارس الاقتصادية المختلفة قبل الاقدام على خطوة كهذه. أو يتم عقد مؤتمر لتوضيح الاخطاء التى تمت فى برنامج الخصخصة.لأن المواطن هو الذى يدفع ثمن سياساتهم الفاشلة وهو الخاسر الوحيد فى كل الاحوال.

بدو سيناء


,فوجىء جميع المصريين بهذا الخبر الذى لم يكن يتصوره أحد وهو احتجاز مجموعة من المسلحين فى سيناء لعدد من أفراد الشرطة كرهائن.

وهذا الموقف اضافة لكونه غريبا علينا -فحتى الجماعات الارهابية فى أوج نشاطها لم تستطع ان تفعل شىء كهذا-فهذا الموقف أثار
قلق لجميع لأنه حدث فى منطقة تمس الامن القومى المصرى , وفى وقت تشهد الحدود المصرية مع قطاع غزة عدم استقرار بسبب الحصار الاسرائيلى

.ولكن هذا الحادث لا يجب أن يمر مرور مرور الكرام. فلابد من مراجعة الاجراءات الامنية فى كامل سيناء وتشديد الرقابة على الحدود مع اسرائيل وقطاع غزة حتى لو احتاج ذلك لتعديل اتفاقية السلام, كما يجب أيضا تغيير سياسة الدولة فى التعامل مع بدو سيناء فهم مثل اى مجتمع به الصالح والفاسد ولكن الجو العام الذى يجب أن يسود فى هذا المجتمع هو احترام القانون واحترام هيبة الدولة وأن تعلو قيمة الوطن على قيمة القبيلة والعشيرة وهذا لايتعارض مع الحفاظ على العادات والتقاليد المحلية ولكن فى اطار من احترام القانون والالتزام بالنظام العام.

11/12/2008

وزارة التربية والتكسير

فى الايام القليلة الماضية نشرت الصحف عدة أخبار لها تقريبا نفس المضمون عن مقتل أحد التلاميذ على يد مدرس ووفاة تلميذة خوفا من العقاب واصابة عددد من التلاميذ بسبب العقاب المفرط واعتداء احدى اولياء الامور على عدد من الاطفال فى مدرسة
وكل هذه المهازل تكشف عن المستوى الذى وصلت لهمدارسنا فلم نعد الان نتحدث عن مستوى التعليم لأن دور المدرسة انتهى بشكل كامل ولكن أصبحنا نبحث عن طريقة لحماية الاطفال فى المدارس واحيانا حماية المعلمين من الطلاب. وأرى ان الحل الوحيد الأن والذى يمكن أن يطبقه الوزير الهمام ضمن خططه لتطوير التعليم التى ينتهجها هو اغلاق المدارس وتوفير النفقات والوقت لكى يستطيع التلاميذ تحصيل العلم عن طريق الدروس الخصوصية بأمان, ليكون سيادة الوزير وسلفه قدحققا أكبر عملية "تطوير " فى تاريخ التعليم المصرى, فهذان الوزيران قدحققا ماعجز عنه الاحتلال الانجليزى فى مصر ودمرا مالم تستطع أن تدمره الحروب المتواليه هو تدمير اجيال بكاملها. فهل يحصل هذا الوزير على وسام مثل ابراهيم سليمان ام انه سيستمر فى القيام بدوره التاريخى

11/08/2008

سيرك سوزان تميم


حادثة مقتل سوزان تميم بالرغم من كونها حادثة مأساوية مثل أى جريمة قتل الا أنها تمثل كوميديا سوداء بكل المقاييس بها كثير من المفارقات التى توضح انهيار كثير من القيم أما شهوة المال والشهرة والانتقام

فبمجرد فتح باب النشر فى القضية انهالت الصحف فى الكتابة عن الحادثة وعن حياة سوزان تميم وأسرتها بشكل مبالغ فيه وحاولت كل صحيفة استغلال القضية لتحيقيق اكبر قدر من الاثارة وزيادة توزيعها على حساب مبادىء وقيم الصحافة حتى ان صحيفة الاهرام "الرصينة" نشرت تقريرا للطب الشرعى عن اثار عمليات التجميل فى جسد القتيلة لنطرح سؤالا تافها "هل كانت سوزان تيم جميلة حقا؟! وبعدن ان انحدرت الصحافة ووسائل الاعلام لها المستوى جاء دور السادة المحامين الين تسابقوا لنيل "شرف" الدفاع عن هشام طلعت مصطفى حتى ان المحامى السابق لزوج سوزان الاول عادل معتوق حاول الانضمام للدفاع عن هشام لولا رفض هشام ! ثم نجد عادل معتوق ( وهو شخصية ثارت حولها الكثير من الشبهات) يوكل أكثر من محامى للادعاء بالحق المدنى محاولا تثبيت التهمة على هشام طلعت مصطفى وصاحب لك ظهوره فى وسائل الاعلام لينشر هو و والد القتيلة غسيلهما على المشاهدين ويأتى بعد لك طلعت السادات وكيلا عن عادل معتوق فى القضيةمحاولا استغلالها سياسيا , بل نجد اشخاصا امثال مرتضى منصور وامر ابوهيف يحاولون دس انوفهم فى القضية دون أى صلةوتأتى الجلسة الاولى للقضية بمفاجاة جديدة وهى توكيل زوج سوزان الاخير االعراقى الاصل والذى يحمل الجنسية البريطانية لاثنين محامين احدهما اماراتى والاخر بريطانى للدفاع والادعاء بأنه الزوج الوحيد للقتيلة وبها المشهد تكتمل صورة السيرك المنصوب لتكون امامنا مهزلة فى صورة قضية قتل.

أوباما والحزب الوطنى وجميلة اسماعيل


شائت الظروف ان تواكب الانتخابات الامريكية المؤتمر السنوى للحزب الوطنى ويليهما حادثة صغيرة لتكون المشاهد الثلاثة توصيفا دقيقا للحالةالسياسية التى نعيشها بمصر.
المشهد الاول لعدد من الاجتماعات والمؤتمرات التى صاحبها صخب اعلامى لايدرى حتى من حضروا المؤتمر العائد منه فالمسألة مجرد ترديد كم هائل من الوعودالكاذبة والشعارات الجوفاء البعيدة عن الواقع وحتى فكرة الترويج للحزب لامعنى لها لأن المواطن لم يعد يهتم بهذا الحزب او غيره أما المشهد الثانى فهولانتخابات حقيقية ومؤسسات تقدم برامج لخدمة وطن وتحقيق طموحات أمة وياتى من يختاره الشعب حتى لوكان من أصل أفريقى, والجميع يشارك فى هدوءوالكل يعبر عن رأيه بحماس دونتواجد أمنى مكثف ولا محاولات تزوير ولافتلى ومصابين , وهذا هو الفرق بين دولة مؤسسات ومزارع يملكها أفراد. أما المشهد الثالث فهوبالرغمم من كونه مكرر وممل الا أنه يبعث برسائل عديدة فهاهم مجموعة من البلطجية التابعين لموسى مصطفى موسى ورجب حميدة (الموالين للحكومة)يعتدون على مكتب أيمن نور " وهو فى نفس الوقت مقر حزب الغد" ويقوموا باحراق المقر والعتداء على من فيه ليقروا ما أصبح قناعة لدى الجميعبأنتدمير أى حزب سياسى عنطريق بعض المرتزقة مسألةيسيرةفى مصر. وبالمشاهدالثلاثة تكتمل صورةالحياة
السياسة وحالة الديمقراطية فى مصر. وكل مؤتمر وانتم بخير

10/30/2008

فضيحة الرهائن


شعرت مثل أى مصرى يغار على اسم بلده وكرامتها شعرت بالاهانة بعد خطف السياح الاجانب ومرافقيهم المصريين بمنطقة شرق العوينات لان هذه الحادثة تعتبر تحدى لسيادة مصر على اراضيها وهذا التحدى لم يأتى من جيش منظم أو حتى من جماعة ارهابية مدربة بل مجموعة من المغامرين تنتمى لعصابة صغيرة. اما صمت السلطات المصرية طوال فترة الاختطاف فهو ما زاد الاحساس بالمهانة. وفور الاعلان عن "تحرير الرهائن بدون خسائر " عن طريق القوات المسلحة وتصويرهم وهم يتلقون الورود وفى مطار شرق القاهرة وقتها زال هذا الاحساس بالمهانة وشعرت بالارتياح والفخر لما حدث الى أن بدأت تظهر معالم قصة التحرير الحقيقية , فالرواية السودانية التى أوضحت ان الدور السودانى كان هو الرئيسى الى ان وصل الرهائن المصريين وبدأوا يروون لوسائل الاعلام الحقيقة لنعرف أن توفيق الله والصدفة اضافة لحسن تصرف الرهائن كانوا سبب نجاتهم, والمجهود الوحيد كان للسلطات السودانية.
والسخيف فى هذه القصة هو محاولة صنع مجد من لاشىء والاستخفاف بعقول المواطنين ومحاولة تزييف شىء يستحيل تزييفه

10/29/2008

حكومة الغيبوبة


تعاملت حكومتنا الموقرة مع الأزمة المالية العالمية بطريقة متفردة لتواصل التأكيد على انها حكومة تعيش فى كوكب أخر
لأن كل الحكومات المسؤلة تعاملت مع الازمة بأحد الطريقتين اما محاولة المساهمة فى الحد من تطور الازمة ووصولها لمرحلة تؤثر على العالم بشكل يستمر لسنوات يعانى فيها الجميع وهذا بالطبع بالنسبة للدول الكبرى أما الدول الاخرى فلجأت للطريقة الثانية وهى تقليل تأثير الازمة عليها محليا قدر الامكان وذلك باتباع أساليب عديدة
أما حكومتنا فلجأت لطريقة فوت علينا بكرة
فمع بداية الازمة خرجت تصريحات من بعض المسؤلين غير المتخصصين عن اقتصادنا القوى ! وعدم تأثرنا بالأزمة العالمية !ثم تصريح متأخر لرئيس الوزراء بأن البورصة المصرية لن تتأثر بالازمة وانها فى أمان وعندما انهارت الاسعار فى البورصة المصرية بدأت الحكومة تبحث عن تصريحات جديدة " لمعالجة الازمة" فجاء مؤتمر ليطمئن المودعين بأن البنوك المصرية مازالت فى أمان
ومع كل هذه التصريحات والمؤتمرات لم نجد خطوة واحدة للحد من تأثير الازمة بل على العكس جائت بعض القرارات لتزيد الطين بله مثل رفع سعر الفائدة من قبل البنك المركزى, وبالرغم من أن كثير من المتخصصين طالبوا بمواقف معينة مثل تكوين صناديق سيادية تقوم الدولة من خلالها بانقاذ البورصة وتحقيق مكاسب من الاسعار المتدنية وفى نفس الوقت الحفاظ على مدخرات صغار المستثمرين اضافة لبعض القرارات الخاصة بالجمارك لمساندة المصدرين المصريين
لكن من الواضح ان حكومتنا لم تفق بعد من حالة الغيبوبة وترى انها ادت ماعليها تجاه الازمة

10/26/2008

العدالة على الطريقة السعودية



القضية التى حكم فيها مؤخرا بالمملكة العربية السعودية على الطبيب المصرى بالجلد 1500 جلدة والسجن 7 سنوات تم زيادتها فى الاستئناف الى 15 سنة (بتهمة جعل احدى السعوديات تدمن نوعا معينا من العقاقير),هذه القضية بالاضافة لكونها مسألة مستفزة لأى انسان عنده عقل فهى توضح أمور كثيرة أهمها مدى تخلف نظام القضاء السعودى ,فهذه التهمة الغريبة التى "ان صحت وهذا مستبعد لتكرارها سابقا فى ظروف مريبة" لا تتناسب باى حال من الاحوال مع العقوبة الغير انسانية التى تتنافى مع كل الاعراف الدولية بل والشريعة الاسلامية التى يتشدق بها "الاشقاء" السعوديون لأن الجلد أقره الاسلام كعقوبة لقليل من الكبائر كالزنا وشرب الخمر ووضعت شروط شبه مستحيلة لتنفيذ هذه الحدود لان الهدف منها هو التعذير وحتى وان تحققت فهى ليست بهذا القدر المبالغ فيه والشريعة منهم براء , ولكن لأن "المجنى عليها " من علية القوم ذوى السلطة فى المملكة ممن يملكون الارض بمن عليها ولأن "الجانى " ينتمى(لدولة لاتهتم حكوماتها بحقوق ولا كرامة مواطنيها) فلابد ان تكون العقوبة بهذا الشكل المستفز اما اذا كان الجانى سعوديا فالأمر بسيط حتى لو كانت التهمة جريمة قتل بل وسيجدوا لها المخرج "حسب الشريعة " وسيدفع القاتل الدية وينتهى الموضوع عند ذلك. لأن هذا القضاء الاقرب للقضاء العرفى ولكنه يسير على قدم واحة ويرى بعين واحدة ويكيل بمئة مكيال ويلصق سفاهاته بالشريعة الاسلامية الغراء فى دول مازالت تطبق نظام الكفيل الاقرب للعبودية مع أقرب "الاشقاء " لهم
ولكن لا يمكننا ان نلوم هؤلاء "الاشقاء " طالما ان مواطنينا لا يوجد من يحميهم او يدافع عنهم وطالما ان مكانة مصر الخارجية تراجعت الى هذا المستوى الذى شجع كل من هب ودب على التطاول على مكانتها واستباحة كرامة ابنائها والامثلة كثيرة فعندما يقتل شاب قطرى مستهتر عدة مصريين يتم تهريبة الى قطر وتجرى له محاكمة هزيلة تليها عقوبة تافهة لا نعلم ان كانت نفذت أم لا وعندما ترتكب اميرة سعودية عدة جرائم لا يتم محاسبتها وعندما يتعرض المثريين فى الخليج وفى دول عربية اخرى لجرائم لا ترد لهم فيها حقوهم بل يتحولوا الى متهمين ويعاقبوا بدلا من الجناة الحقيقيين لا نجد من الدولة سوى بيانات هزيلة من الخارجية لتكون وزارة الخارجية هى من يسطر شهادة وفاة الدور والمكانة المصرية فى الخارج وتعلن ان المصريين لايوجد من يحمى ظهورهم فى الخارج او حتى فى الداخل وان كل فرد مسؤل عن أمنه وكرامته بالطريقة التى يجدها مناسبة.

10/19/2008

الشيشة والبنات


منظر مقزز بدأ ينتشر بمصر منذ فترة لبنات يدخنون الشيشة فى كازينوهات أو فى مقاه سياحية. وبالاضافة لكونها عادة سيئة ومضرة بالصحة بالطبع فهذا الشكل لا يتفق مع الانوثة ولا مع الذوق العام . ولم تكن المرأة فى مصر تدخن الشيشة الا فى حاتين : الاولى السيدة التى تضطرها الظروف لأن تقود عمل ما فى منطقة شعبية فتحاول اقتباس بعض مظاهر الرجولة فيقال عنها "المعلمة " فلانة.
والحالة الثانية هم السياح الذين يدفعهم الفضول لتدخين الشيشة . لكن البنات والسيدات من الاسر المحترمة فلم تكن تفكر احداهن فى شىء كهذا , ولكن كثير من القيم اندثرت فى هذه الايام.

10/17/2008

"ياعينى على شقاوتها"



هذه احدى العبارات التفهة التى تقدمها اذاعة الشرق الاوسط فى التنويهات "البروموهات" المبالغ فيها التى تذاع بمناسبة وبدون مناسية .
وعباقرة الاذاعة لم يجدوا ما يقدموه لمواكبة العصر ولجذب المستمعين وسط منافسة وسائل الاعلام الكثيرة غير هذه التنويهات السخيفة على طريقة "كله يدلع نفسه" وكأن المستمع سيتابع الاذاعة لمجرد هذه الدعاية الساذجة وانه سيتغاضى عن البرامج فارغة المضمون ورتابة المواد الاذاعية رغم الاداعاء بسرعة الايقاع لمجرد تقديم برامج قصيرة.
وأن ادعو القائمين على هذه الاذاعة لتخيل لو كانت قوة الارسال أقل مماهى عليه الان ماذا سيكون الحال وحجم المتابعين لاذاعتهم.

10/16/2008

نجل القذافى فى دولة القانون


هاهى الجماهيرية الليبية توقف تصدير البترول لسويسرا وتقوم بسحب جميع استثماراتها البالغة 7 مليارات دولار وتكاد تعلن الحرب على هذه الدولة "المعتدية" وكل هذا مناجل ما أسمته السلطات الليبية "اساءة لمواطنيها" . وأساس المشكلة ـأن نجل "الاخ العقيد" أثناء اقامته فى سويسرا قام الخدم الخاص به بشكواه امام الشرطة بسبب سوء معاملته لهم ,ولانهم فى دولة يحكمها القانون وليست مزرعة يملكها افراد فتم التعامل مع نجل " الزعيم" مثل اى متهم دون تفرقة وهذا ما اعتبرته قيادة " الجماهيرية العظمى" اساءة بالغة وتصوروا ان بنوك سويسرا ستعلن افلاسها بعد سحب المليارات السبعة وان الشعب السويسرى سيأتى راكعا يطلب العفو من" الزعيم ابن الزعيم "ولم يتوقعوا هذا التجاهل والتهوين ازاء الموقف الليبى. ونتمنى أن يأتى اليوم وتتخلص أوطاننا من مثل هذه القيادات وان يتساوى الخدام وابن الرئيس امام القانون

10/14/2008

التحرش والعيد

حادث التحرش الجماعى الذى حدث ثانى ايام العيد بأحد شوارع وسط القاهرة يعد مسألة مستفزة للغاية , ليس فقط لكون هذا السلوك المشبن يتعارض مع اخلاق وشيم الشعب المصرى ولكن لانه تكرر قبل ذلك وتقريبا فى نفس المناسبة ولان حدوث امر كهذا يعد مؤشر خطير على تراجع هيبة الدولة ووجود حالة من الاستهتار بالقانون والنظام العام
فالشارع المصرى اشتهر دائما يأمنه وبنخوة أبنائة التى تكفى لردع اى معتدى على الاداب العامة . ولكن هذه النخوة لم تعد تكفى لردع بعض المنحرفين ولا بد من تشريعات متشددة فى مواجهة مثل هذه المواقف ولابد من اجراءات لتعيد للمواطن الثقة فى من بلده ءوالغريب حقا ان هذا الحادث جاء بعد شهر رمضان والذى كانت تمتلىء فيه المساجد مما يدل على حالة الفصام التى تسود مجتمعنا

10/07/2008

The 6th of October Victory


While so many are Egypt's great events and so fraught is its deep-rooted history with memorable days, of all days and events, the 6th of October rises out so lofty as Egypt's most unforgettable, most valuable and most influential. Thus, Egypt will continue to celebrate the anniversary of the 1973 glorious victory, through which the 1967 setback was rectified, the honor and dignity of the nation regained, and the Egyptian armed forces were crowned with laurel.
On that glorious day, Egypt's armed forces regained their pride and self-confidence, as they had successfully completed a stupendous military feat, consummated mission impossible, thus deterring forces of aggression.
Putting an end to the state of no-war, no-peace, the Egyptian Army had obviously managed to change the whole situation in the Middle East. It had proved to the whole world that the Egyptians were able to achieve a daring military action, based on courageous decision, careful planning and preparation, and valiant performance.
This, as a matter of fact, involved a strategic, preemptive strike, crowning the sacrifices of the Egyptian people and their Armed Forces with an eye-catching victory that will ever remain a source of pride for the coming generations. On that great day, the will for challenge triumphed and the Egyptian people engaged most successfully in a battle of life or death.
Having refused to give up to fait accompli, they stood fast against numerous attempts geared to instill despair and discourage them. The people also obstinately staved off scheming by a world-wide collusion that attempted to undermine their ability to liberate their land, therefore, all Egyptians decided to rush onto the battle of destiny, armed with trust in Allah and confidence in their Armed Forces.
They were all confident that the bravery of men would offset shortage of weaponry and equipment, as they were inevitably fighting a fair war, in defense of honor, survival and in retaliation for dignity.
On October 6, 1973, the Egyptian Armed Forces mounted a surprise attack against the Israeli army stationed in Sinai and the Golan Heights. As a result, Egypt regained full sovereignty over the Suez Canal and was able to recover part of Sinai. The October victory led to destroying the myth of Israel's invincible army. Most important, however, is that it paved the way to the Camp David Treaty in September 1978.
The 1973 war is the fourth round in the Arab-Israeli armed struggle since 1948. In 1967, Israel occupied Syria's Golan Heights, the West Bank and Jerusalem, Sinai and the Suez Canal and for six years, it spent a lot on fortifying its positions on the East Bank, in what later came to be known as the Barlev Line.
Preparations for the October victory began very early in 1968 with the war of attrition. After President Anwar al-Sadat assumed power in 1970 and Israel having rejected the Rogers Initiative, war was the only option to recover Sinai and Suez Canal. A surprise attack was carried on both the Egyptian and Syrian fronts. Intelligence Authorities in both countries relied on a plan to confuse the enemy.
At exactly 14:00 hours on October 6, 1973, 222 Egyptian fighters crossed the Suez Canal, undetected. Their target: radar stations, air defense batteries, fortified points on the Barlev line, oil refineries and ammunition depots. Meanwhile, Egyptian artillery across the Canal turned the front line into an inferno in what was a show of force not soon to be forgotten. 10,500 rockets were fired in the first 60 seconds at an average of 175 rockets/seconds. 1000 rubber boats crossed the Canal carrying 8000 soldiers who climbed the Barlev Line and stormed into enemy defenses. The Egyptian Engineer Corps built the first bridge 6 hours after the war began. 8 hours later they cut a path into the Barlev Line, set up another 12 bridges and operated 30 ferries.
The success of the air strike, at the beginning of the war, made it possible for Egyptian soldiers to penetrate the Barlev Line in no more than six hours causing heavy losses among Israeli troops. But had it not been for the air bridge of military equipment and supplies launched by the US on October 10, the Israeli Army would have been heavily defeated.
On October 22, 1973, the UN Security Council adopted Resolution 338 calling on all parties to stop fighting, to cease all firing and terminate all military activity and begin negotiations aimed at establishing a just and durable peace in the Middle East.
The war demonstrated that: • The Egyptians could mount a military attack, based on a brave decision, well-planned and properly-prepared.
• The myth of the invincible Israeli Army could be destroyed.
• The policy of imposing a status quo was invalid.
• Arab national security was threatened, a feeling which brought all Arabs together.
• Sinai should be reconstructed, linked to the Nile Valley and turned into a strategic region shielding Egypt from the east.
The Egyptian people, however, were not entrapped into domestic conflicts rather they joined hands with the army sharing up their capabilities and placing the liberation of land on top of all priorities. Thus, the armed forces had managed to shatter down the myth of invincible power as well as the security doctrines based on that power. They further dismantled all barriers, blockade and lines earlier set up to prevent the people from liberating their land.
This gave proof to every one that military supremacy was not an exclusive monopoly of a specific party. It also proved that good Egyptian military planning, indomitable courage of Egyptian warriors, and their belief in the nobility of their goals, were stronger and bigger than any gaps in capability and sophistication in equipment and military plant.
The October War proved that the aggression of force could never protect security, nor could it guarantee stability and that racial supremacy was just an illusion and fantasy. It also proved that the international conditions no matter how over powering could never keep any people away from their legitimate hopes or force them to accept injustice and aggression or a status quo that might encroach upon their legitimate rights. The will of peoples is much stronger than forces of oppression and suppression no matter how great. The October war had a crucial impact on the prospects of the Middle East.
This war proved that it was impossible to impose status quo, to maintain a state of no-peace-no-war, to hold monopoly of military supremacy or to force peoples of the region to accept occupation. This war also proved that real security could not be guaranteed by geographical expansion at the expense of others, by claims and practices of power no matter how arrogant nor by attempts to break up peoples, will so as to give up to status quo. A war for peace
The glorious October war further crystallized the will for peace in the Middle East region and opened the door wide before a historic reconciliation between the Arabs and Israel. In addition, it gave a beam of hope for putting an end to the vertigo of war and devastation that had drained off the region's resources for more than half a century.

10/05/2008

شركة بن لادن للانتاج الاذاعى


مسالة لا يمكن وصفها فقط بالسخيفة أو المثيرة للاشمئزاز لكن لابد ان يتم دراستها بجد وهى التسجيلات الصوتية التى يخرج بها علينا كل فترة أيمن الظواهرى وكذلك اسامة بن لادن. فهذه التسجيلات التى تحوى نفايات فكرهم المتخلف المسىء للاسلام تحت اسم اجهاد يتم تقديمها وكان هناك جمهورا عريضا فى انتظارها. وبالفعل هناك مريدين ومعجبين بهذا الفكر الضال وهذه الشخصيات التى تحولت بفعل الجهل والظلم والاحباط الى ابطال "بغض النظر عن النهج الذى يتبعوه" فى حربهم وهل يتفق هذا المنهج مع صحيح الاسلام أم لا. فتنظيم القاعدة الذى نشا فى ظروف غير طبيعية و بمساعدة المخابرات الامريكية "عدوهم الاول الان" لم يقم بعملية واحدة فى فلسطين ولم يقدم مساندة للشعوب الاسلامية الضطهدة سوىمساهمات قليلة فى وسط أسيا. اما الان فماذا يقدم هذا التنظيم سوى الموت والخراب فى الاقطار الاسلامية المختلفة ويروج عن غير قصد للصورة التى يحاول اعداء الاسلام الصاقها به وهى الارهاب ,حتى أصبح المفهوم السائد للجهاد بأنه قرين الارهاب

9/28/2008

المخابرات المصرية والمسرح القومى وابراهيم عيسى

ثلاث أحداث من الامس لليوم أولها خبر جيد يعيد الامل للكثيرين بان الصورة ليست قاتمة بالكامل فالمخابرات المصرية نجحت فى تحرير السفينة المصرية المختطفة عن طريق دفع دية مخفضة للقراصنة, اما الخبر الثانى وهو حريق المسرح القومى والذى يعتبر من أهم المعالم الثقافية بالقاهرة وبنفس الطريقة التى احترق بها مجلس الشورى فهذا يبعث على الاحباط لان لمسألة لم تعد مجرد اهمال وتقصير بل عدم اكتراث وتكرار لنفس الاخطاء فى وقت قصير.أما الخبر الثالث وهو حبس ابراهيم عيسى شهرين فبالرغم من توقعه وانه ليس أول صحفى يتعرض للحبس الا انه يعد خبر مزعج للكثيرين الذين كان لديهم امل ولو ضئيل فى اغلاق ملف حبس الصحفيين خاصة ان الساحة مليئة الان بصحفيين يتاجرون بسمعة الناس ولا احد يتعرض لهم بهذا الشكل

9/24/2008

موقف مصروموقف فرنسا



هذاالموقف لابد وان يدفع أى متابع للمقارنة بين سياسة الدولتين فى التعامل مع امن ومصالح مواطنيها بالرغم من معرفة ذلك مسبقا
فقيام قراصنة قرب سواحل الصومال باختطاف عدة مراكب منها مركب مصرية واختطاف اثنين من الفرنسيين جعل الفرق واضح جدا ,. فالسلطات الفرنسية ارسلت قوة قامت بتحرير الرهينتين وقتل أحد القراصنة اما السلطات المصرية فتركت المركبين وركابهما ولم نجد
سوى تصريح هزيل للخارجية

9/23/2008

الرحمة المفقودة

خبرين صغيرين أذيعا من أيام قليلة ولم يهتم أحد بهما ومرا مرور الكرام بالرغم من أن الخبرين يثيران الكثير من التساؤلات بل والفزع فى النفوس لما وصل اليه حالناالخبر الاول عن مربية بأحد دور الايتام تعاقب أطفال فى مقتبل العمر بالكى!! والخبر الثانى لاثنين أشقاء قاما بحبس شقيقتهما خمس سنوات فى قبو مظلم من اجل 9 الاف جنيه هم ميراثها!!
فالخبران لم يتناولا حالات غريبة من القسوة وحسب بل أجدهما ناقوس خطر لانحدار الاخلاق فى مجتمعنا وظهور جرائم لم نكن نسمع عنها او نتصورها من قبل فهناك من يقتل والدته من أجل المال وهناك من تحرق زوجها ومن يقتل زميله من اجل مبالغ تافهة لا يمكن تصور أن تكون دافع لجريمة.وكل من يتابع أخبار الحوادث فى صحفنا لابد ان يلاحظ أن هناك أمر خطير يستحق الدراسة والوقوف أمامه خصوصا مع حالة التدين "المظهرى" التى يبدو عليها مجتمعنا والتى قد ينخدع البعض بها ويتصور اننا نقترب من حال المينة الفاضلة فى الوقت الذى تنحدر فيه أخلاق المجتمع لصورة يصعب تخيلها

Interview with Egypt's grand mufti






Since becoming grand mufti in 2003 Sheikh Ali Gomaa has been both a controversial and quietly impressive figure. He has become a media fixture, with each of his fatwas (religious edicts) closely monitored and scrutinised. Whether they attract support or opposition, few question the scholarly knowledge that informs his judgements.
Yet despite such unprecedented attention the grand mufti remains, for many, an enigmatic figure. It is no secret that there are those who reject his moderation, wanting, instead, a much tougher stance on what they consider the burning issues of the day.
In an exclusive interview with Egypt's grand mufti, Jailan Halawi discovers that the scholar has more to offer than meets the eye
Looking back at the five years since you first became Egypt's grand mufti, do you remember any instance of issuing a fatwa that seemed in opposition to the government and/or its policies?
Dar Al-Iftaa Al-Masriya [The house in charge of issuing religious edicts] does not consider what might be with or against the government. Dar Al-Iftaa is assigned with clarifying Sharia rule. When we receive a question we provide an answer. Whether the answer pleases the government or accords with its policies does not concern us. The mufti, like a judge, does not follow up on his rulings. When a judge issues a ruling he does not debate, discuss or justify it. Whether the people welcome or deny it does not impinge on the judge, neither on the mufti. He issues his fatwas in accordance with what pleases Allah and following the rules he was taught throughout his academic life. A fatwa should conform with the sources of Islamic legislation and fulfil its [Islamic legislative] targets while taking in consideration the prevalent norms.
The new child law raised a lot of debate, not least because some of its articles, such as raising the legal age of marriage to 18, contradict with Sharia.
The law was not sent to us and Dar Al-Iftaa was not requested to give an opinion. [It] was taken to the Islamic Research Centre, which gave an opinion.
But what do you think of raising the age limit for marriage to 18 years?
I would have to read the law, its explanation, and know its aims in order to be able to give an opinion.
You said recently that you were not familiar with the details of the agreement under which Egypt exports gas to Israel and hence abstained from issuing a fatwa on the subject. What kind of information do you need in order to issue one?
I did not abstain. I differentiated between abstract acts and multi-faceted behaviour. In the case of an abstract act we can rule on it immediately because it is not linked to a specific time, place, people or conditions. Such is the case when asked about a personal issue about which all the circumstances are clear at hand. It is not the case with more complex behaviour which involves time, place, people and conditions the intricate details of which I need to be aware before I can give an opinion for a fatwa. A fatwa is not a political ploy. It is speaking in the name of Almighty. Hence a Mufti should be fully aware of the crux of the situation he is issuing a fatwa for, and if not, it is his duty to teach people how to ask before giving his response.
What kind of information would you need to respond to this question?
Issues raised in the media... [Is the deal] agreed upon by virtue of the Camp David Agreement?... Is such supply in favour of Egypt? If Egypt does not export gas to Israel, could that expose the country to war? Were the prices set subject to other international agreements? Could this gas be promoted through other means and in other markets? Endless questions to which until I have an answer I cannot give a fatwa.
And what of the argument that exporting vital energy to a country in conflict, or at war with any Islamic nation, is forbidden under Islamic legislation?
It is a point of view not a fatwa.
Under Article 2 of the constitution in May 1980 Islamic Sharia became the main source of legislation in Egypt. Since then a committee has reviewed all legislation to ensure that it conforms with Sharia. But isn't there a discrepancy between Article 2 of the constitution and laws that fail to conform with Islamic Sharia? The criminal law, for example, does not apply hodoud (Islamic penalties) and allows the sale of alcoholic beverages to Egyptians, etc...
The Egyptian criminal law does not allow the selling of alcoholic beverages.
Yet they are sold in the market...
They are sold, yes. But the law does not stipulate that Egypt has to sell alcoholic beverages.
Equally, there is no law forbidding the trade of alcoholic beverages.
Likewise, there is no law forbidding homosexuality. And yet was homosexuality approved by Egyptians? Never. Please note the difference between the structured laws and the society in which we dwell. Such society is governed by a strong rule, that of religion, whether Islam or Christianity. Hence [it did not occur to legislators] to mention that, for it could not cross their minds that people could commit such horrific crimes.
In my book Al-Tagroba Al-Masriya (Egyptian Experience), and in many other publications, I have clarified the fallacy that Egyptians do not apply Islamic Sharia.
There is a trend that assumes it is the ruler's duty to redistribute wealth in cases where many members of society live below the poverty level side by side with the extremely rich. Given Islam's respect of private property, do you approve of such a view?
Islam reveres personal ownership as sacred and views liberties in the same way. We cannot enforce such a method by force of law or, as a general rule, by confiscating property. Such [re-distribution of wealth] should rather be accomplished as an inseparable part of civil society's work, not that of the government. It is civil society that should pressure the wealthy to turn back [to the needy] part of their surplus income. Prophet Mohamed, peace be upon him, said: "By Allah, by Allah, by Allah, he who sleeps with a full-stomach while his neighbour is hungry is not counted amongst believers."
Here the prophet linked the issue with faith in Allah. This is a grave matter and must not be taken lightly. Yet we can never scare people from establishing projects that would help overcome unemployment [by speaking of confiscation].
The experience of confiscation [under the late president Gamal Abdel-Nasser] was a bitter one of which I totally disapprove. At the same time I am wholeheartedly against a single person in Egypt sleeping on an empty stomach. We will be held responsible [for the sufferings of the poor]. [Poverty] will only be solved through a serious movement by civil society and charitable organisations along with the means stipulated by Prophet Mohamed like zakat, or alms, and sadaqa and donations, which go from the hands of the haves to those of the haves not directly.
That is not to say that we are the poorest country, but to say that the percentage of poverty [we have] is unacceptable. We must combat it and break its vicious circle until we ensure there is not a single poor person in Egypt.
Do you think allowing Christian missionaries and the establishment of churches might remove a barrier before interfaith dialogue and hence be acceptable under Islamic legislation?
Let me quote the words of a prince who advocated [interfaith] dialogue: "Even if clergymen would permit the missionary we would not". The issue is concerned with national security. In one of his meetings with Protestant priests, Milad Hanna said: "Let each of us do with what we already have because missionaries could raise conflicts more disastrous than a plague."
There is no missionary concept among Orthodox Coptic Christians, only among Protestants. We are not against it to curb freedoms but because it is a matter of national security.
Is there any point in interfaith dialogue at a time when the other clearly disapproves of us?
The other is a vast word that includes many who approve of us, with whom we cooperate and share in common projects aimed at the development and well-being of humanity, and those who take a Fascistic stance towards us. The term other is extremely vast.
For 30 years we have engaged in dialogue and have found a lot of common space to cooperate and have indeed cooperated. We have established an association for developing Arabic handwriting with Germany, as well as an institution for decoration and arabesque which draws on the traditions of the Mameluke era. Along with Korea and Germany we helped develop the King Fahd Quran.
Who said they utterly reject us? When we speak with youth, we advocate they cooperate with the other while holding on to their faith and religion. We teach them how to invest in the common ground they share to advance humanity. Since 97 per cent of Islam is based on the advocacy of good manners we have a lot to share with other civilisations. When we talk about interfaith dialogue it includes civilisation, culture and keeping good relations with neighbouring countries and this entails cooperating in various fields, whether economic, political, social, scientific or humanitarian.
I look for the common. As a religious scholar I should not let [differences in] religion deprive me of the enjoyment of sharing in common projects. As for the differences between faiths, they are not subject to debate. I am not engaged in a religious discourse but rather in a dialogue [between faiths], and there is a huge difference between the two. While a religious dialogue adopts the technique of looking for commonalties that include ethics, interests, life-related matters etc... [religious] debate is where we academically scrutinise the details of each faith away from the spotlight and the media.
It is the common humanitarian aspect that we discuss. We tell those of other faiths and followers of religion, don't make of your religion an impediment to reaching for the common in order to benefit our children and grandchildren and live in peace, cooperation and love.
With the rise of political conflict between Iran and Hizbullah on one hand, and the United States and Israel on the other, the Shia-Sunni relationship has come to the fore. Is it our duty to support the Shias, or do sectarian differences demand we deal with them cautiously?
The Shias have always been part of the Islamic Umma (nation). However, they are a minority that do not exceed 10 per cent of the total number of Muslims. Shias are by default a progressive sect. They acknowledge being progressive. They consider reality an inseparable part of their jurisprudence.
I fully support developments in the Shia sect in 2008. [But] there are those who dig in old Shia books and emerge with conflicts... that is a grave mistake for it ruins the relationship and fails to recognise that the Shia sect is by definition progressive and is now a sect with which we can cooperate.

Lately the role of Dar Al-Iftaa has moved beyond issuing fatwas to you taking part in international forums and conferences on subjects such as the environment. Are you doing this in your capacity as the grand mufti or as a religious scholar?
The world is interested in the environment and 2008 was named International Environment Year. The issue of the environment has forced itself to the top of the list of international concerns and the question of how to utilise religious teachings to solve environment-related problems has become an urgent one. In this context Islamic teachings and rules are extremely rich.
It is a religious duty to safeguard our environment and advocate the importance of preserving it. Pollution and global warming pose an even greater threat than war and the fight to preserve the environment could be the most positive way of bringing humanity together. Environment-related issues ought to be a significant component of religious teachings. It is the duty of all religious scholars to acquaint themselves with the environmental crisis we are facing.
Although on top of creation, human beings are only members of the community of nature and we are as responsible for preserving the environment as we are for our families. Human beings are the vicegerents of God on earth and will be judged in the hereafter for their actions and held accountable for the way they handled the environment. Humankind is not free to consume or pollute carelessly. Preserving nature and preventing corruption on earth is one of the core responsibilities of all believers. The Quran changed the hearts and minds of its hearers when it dawned on the Arabian Peninsula, enriching humankind and providing a vivid lens through which we can look at nature. Today, at a time of environmental crisis, the Quran can once again play a pivotal role and provide those of us who believe in its truth, and are ready to open our hearts and minds to its teachings, with a fresh perspective and consciousness of nature.
by " Jailan Halawi ,ahram weekly "

9/18/2008

الغاء الشبكة الثانية



خبر عابر لم يهتم به احد بالرغم من غرابته وغموض اسبابه وهو الغاء مزايدة الشبكة الثانية للتليفون الارضى وارجائها لمدة سنة . والغريب ان الحكومة لم تعلن أسباب الالغاء اوالتاجيل (وهذا أصبح امر معتاد) لان المواطن ليس له أى اعتبار أو قيمة عندها فهم يفعلون ما يرونه مناسبا مهما كانت غرابته وكل القرارات ليست من شأن أحد . والغاء المزايدة يعطى فرصة أكبر للشركة امصرية للاتصالات لكى تفعل بالمستهلك المصرى ما تشاء دون اى منافس يردع جشعها وسوء ادارتها وبلادة موظفيها. وفى نفس الوقت هذا الالغاء يعتبر عدم احترام لالتزام الدولة تجاه المستثمرين الذين تقدموا للعطاء وتكلفوا وقتا ومالا من أجل ذلك .
أما المواطن الذى لم يعلم سبب انشاء شبكة ثانية فليس من شأنه بالطبع معرفة سبب الغائها
!!

9/15/2008

مؤسسة مصر الخير



تجربة جديرة بالاحترام يرعاها فضيلة المفتى وتهدف لتكوين مؤسسة تكون مسؤلة عن جمع اموال الزكاة وادارتها وترشيد استخدامها لتحقيق أعلى منفعة ممكنه للفقراء وللمجتمع وليصل خيرها بالفعل لمن يستحق بعيدا عن مظاهر التفاخر والسفه باسم العمل الخيرى.
"وقد اختير اسم جميل واتمنى ان يكون معبرا عن دورها وهو "مصر الخير
www.misrelkheir.com موقع الجمعية
تليفون:16140

من هم الاصحاء ومن هم المعاقون!؟


كالعادة تحقق بعثة مصر لاوليمبياد ذوى الاحتياجات الخاصة ما عجزت عن تحقيقه بعثتنا الاوليمبية. وبالرغم من أن البعثة الاوليمبية "للاصحاء" تم انفاق مبالغ طائلة عليها تعدت 120 مليون جنيه دفعت من جيوب الشعب المصرى وكانت النتيجة بالكاد ميدالية برونزية. أما بعثة متحدى الاعاقة فمع قلة الموارد وعدم الاهتمام الاعلامى وعدم وجود اى نوع من الندليل كالذى بلقاه زملائهم الفاشلين فنجد أنهم يحققون كل دورة نتائج طيبة , والمزعج أنه لا احد يهتم بهم ويعطيهم التكريم الذى يستحقزنه مثل أقرانهم

9/14/2008

الفتاوى المسمومة والقتل المجانى

ها هو ريس مجلس القضاء الشرعى بالمملكة العربية السعودية يجعل من نفسه وصيا على الاسلام والمسلمين يخرج علينا بفتوى أقل ما توصف به انها غير مسؤلة
ويسمح من خلال الفتوى بقتل اصحاب القنوات الفضائية التى تقدم "برامج غير أخلاقية". وانا هنا لا أدافع عن أصحاب هذه القنوات واغلبهم سعوديين ولكن اتعجب من هذه العقلية التى تجد أيسر الامور لمعالجة اى مشكلة هو القتل. لترسخ الصورة الملفقة للاسلام بانه دين عنف ويشجع على الارهاب, حتى غلبت هذه الصورة على الارث الحضارى للاسلام القائم على التسامح واحترام العقل
وحرية الاعتقاد
وحسنا فعلت السلطات السعودية عندما ادانت هذه الفتوى
وهذا "الشيخ" تجاهل حقيقة مهمة وهى ان تأثير هذه القنوات وغيرها ماهو الا نتيجة تقصير منه ومن زملائه لأن المجتمع الذى يتأثر لدرجة الهوس بمسلسل تافه مثل " نور التركى" ما هو الا مجتمع هش لا يرتكز على اى أساس أخلاقى قوى. وهذا أيضا دور الدولة المسؤلة عن تعليم وتثقيف المجتمع وبناء شخصية مواطنيها.
وأنا هنا عندما أدعوا بالهداية لاصحاب هذه القنوات فادعو الله بان يرحم الاسلام من مثل هذه الفتاوى ومن أصحابها

9/07/2008

حكومة الكوارث



حكومتنا السعيدة من بايتها وفور تشكيلها والكوارث تنهال على مصر. وبالطبع لا احد يلومها على الكوارث التى حدثت فى بداية هذا العهد " السعي" لانها مسؤلية حكومات سابقة وان كان بعض الوزراء اعضاء سابقين فى تلك الوزرارت.
وطوال فترة هذه الوزارة مرت كوارث كثيرة وغى جميعها كان الاداء عشوائى يتسم بعدم الاحساس بالمسؤلية
ومحاولة القاء الذنب على الاخرين
واخر هذه الكوارث هو حادث الدويقة الاليم والذى تلى حريق الشورى بفترة قصيرة. ولكن حادث الدويقة ليس مجرد كارثة طبيعية لأن انهيار كتل صخرية كان متوقعا من فترة طويلة ومتوقع تكراره والحكومة استسلمت للروتين العقيم فى التعامل مع مثل هذه الاخطار مع العلم ان القدر لا ينتظر الانذارات والتمهل والمماطلة. والمستفز فى هذه الحالة ان دولة الامارات عرضت تمويل توفير مساكن بديلة لسكان المنطقة من فترة طويلة
وبذلك لا يستطيع أى وزير او مسؤل فى هذه الحكومة تقديم مبرر لهذه الممطالة والتلكؤ. اما الغريب فهو بعض ردود الافعال التى تطالب باقالة المحافظ!! وهل محافظ القاهرة هو المسؤل عن غرق العبارة وعن انتشار انفلوانزا الطيور ام كوارث القطارات المتوالية وحريق مجلس الشورى؟!! وغيرها من الكوارث التى تم التعامل معها بعشوائية . مع العلم ان المحافظ قبل السابق بدا مشروع لتدعيم وتهذيب حواف هضبة المقطم والمعرض جزء كبير منها لنفس المصير ولكن لا احد يعرف اين ذهب المشروع فالعشوائية هى السمة المميزة لهذه الحكومة والحكومة التى سبفتها وان كانت الحالية تستحق لقب حكومة الكوارث

المشير ابو غزالة



المشير ابو غزالة أحد قادة حرب أكتوبر واحد بناة الجيش المصرى الحديث
وواحد من أكبر المخططين الاستراتيجيين ومن افضل قادة الجيوش فى العالم .
وكل من عمل أو خدم بالجيش المصرى يعترف بفضله على الجيش وعلى مصر
.بل وعلى دول عربية ساهم فى تحرير أرضها
. ها هو يرحل بعد ان قدم الكثير لهذا الوطن . فلندعوا له بالرحمة وان يعوض مصر عنه خيرا

9/05/2008

خطاب الجمل



رسالة بعث بها السياسى والفقية الدستورى د. يحى الجمل الى الرئيس مبارك.
الرسالة كتبت بادب جم ولخصت فى عبارات مهذبة مشاكل وجراح الوطن وحوت لى اقتراحات جديرة بالاحترام والتحية لاعادة صياغة الدستور المصرى عن طريق جمعية وطنية تمثل الشعب المصرى بحق وطالب الجمل الرئيس مبارك الاا تزيد فترة حكمه المتبقية عن سنتين وتجرى بعدها انتخابات طبقا للدستور الجديد
وأرى ان ا الخطاب عبارة عن وصفة علاج لامراض مصر السياسية . ولكن ماذا سيكون مصير هذا الخطاب؟؟؟
هل سيحرك المياه الراكدة فى السياسة المصرية ؟ وهل ستتجاوب الطبقة المحيطة بالرئيس مبارك والمتحكمة فى السلطة مع هذا الخطاب ؟ أم أن مصيره سيكون سلة المهملات ان لم تكن المكائد فى انتظار كاتبه!؟

9/04/2008

هل بدات الحرب الباردة الثانية؟


الرئيس الجورجى الذى جاء للحكم عبر انقلاب سلمى مصحوبا بتأييد شعبى وبدعم قوى من الولايات المتحدة ارتكب خطا فادح لن يدفع هو ثمنه وانما من دعموا وصوله للحكم.
فالاستفزاز الذى قام به لروسيا فى محاولة استخدام القوة لضم اقليم أوستيا الجنوبية ذو الاغلبية الروسية والمتمتع بحكم ذاتى محدود دفع الروس للتصرف بانفعال ومحاولة اظهار القوة على حساب جورجيا فى تحد لحلف الناتو الذى بات يلامس حدود روسيا وتعبيرا عن غضب دفين من سياسات الولايات المتحدة التوسعية وانقياد أغلب دول شرق اروبا التى كانت حليفا للاتحاد السوفيتى وقت الحرب الباردة ولعلها تكون حربا باردة جديدة وخروج الدب الروسى عن صمته ومحاولة الظهور مجددا كقوة دولية ومحور جديد فى تمرد على النظام العالمى الجديد وما يعزز هذا الصدام قرار البرلمان الروسى بالاعتراف باستقلال أبخازيا وأوستيا الجنوبية عن جورجيا الذى يعتبر تحدى واضح للغرب .
وروسيا فى هذا الموقف تعتمد على مكانتها العسكرية التى يعمل لها حساب فروسيا الان بالرغم من التحسن الاقتصادى لاتمتلك أى مقومات اقتصادية يمكن مقارنتها بالتحاد السوفيتى السابق وليس لديها التاثير السياسى على دول أخرى يمكن أن تستخدمها كورقة ضغط او مصدر ازعاج للغرب . فهل تنجح روسيا فى هذا الوضع بفرض معادلة جديدة لتوازن القوى وخلق نظام عالمى ثنائى القطب أم انها مجرد ازمة سياسية وستمر سريعا

8/30/2008

جمال فى المعسكر


الخبر ليس مجرد اجتماع تافه استمر ثلاث ساعات بين جمال مبارك و"خيرة " شباب الجامعات فى معسكر أبوقير . ولكنه مثال واضح على خلظ الامور وتجاوز الاختصاصات فى مصر بحيث لا يمكن التمييز بين الحكومة والحزب الحاكم. اما المسألة الاخطر فهى هذا المسلسل السخيف والهابط الذى تقوم به الدولة وأجهزة اعلامها لتقديم جمال مبارك كشخصية عمة له نشاط سياسى وقريب من الشباب وبالتالى يصلح لتولى رئاسة الجمهورية " بعد عمر طويل". لكن الشعب المصرى أصبح يفطن هذه الاساليب الساذجة بل ويملها بسبب تكرارها. أما دروس النفاق التى يتم تربية هؤلاء الشباب الذين حضروا اللقاء عليها فهى ليست جديدة .
فسابقا أخبرنى احدهم أنهم قبل لقاء الرئيس مبارك كان يتم عمل بروفة للقاء ويتم مراجعة الاسئلة المعطاة لبعضهم ويتم تدريبهم على التصفيق والهتاف. وأغلب هؤلاء السباب كانوا يحضرون المعسكر من أجل أمور تافهة مثل حضور حفلات افلام ومسرحيات او الحصول على ملابس رياضية ونزهة فى مصيف مجانى , اما اهتمامهم الساسى فهذا اخر شىء يمكن الحديث عنه. ودروس النفاق هذه المرة جائت مبالغ فيها لأن الضيف ليس رئيس الجمهورية ولكن شخص هبط علينا بالباراشوت ويريد ان يكون رئيس جمهورية رغم انف الجميع لمجرد انه نجل الرئيس. فهل وصلت مصر الى هذ ا الحد من المهانة؟!! وهل تتكرر التجربة المشينة لسطو بشار الاسد على الحكم فى سوريا؟!!
ربنا يستر

8/29/2008

رحيل ابراهيم شكرى فى صمت


أتعجب كثيرا من عدم اذاعة وسائل الاعلام الرسمية لخبر رحيل السياسى الكبير ابراهيم شكرى فهو لم يكن مجرد رئيس حزب تعرض للتجميد ولكنه كان من الضباط الاحرار وشارك بالعمل الوطنى وله تاريخ سياسى يستحق الاحترام والهتمام. وهذا التجاهل جاء فى وقت تزعجنافيه وسائل الاعلام الحكومية باخبار يومية تافهة لسياسى مبتدىء و" رئيس لجنة"! فى حزب فاقد المصداقية

8/28/2008

!!!! البمبما أميرا للشعراء


فى مسابقة غريبة نظمتها دولة الامارات "لامارة الشعرا لعربى" دخلها عدة الاف مابين هواة ومحترفين من عدة دول عربية لنيل الجائزة الثمينة للمسابقة. وكانت النتيجة فوز الشاعر الموريتانى " سيدى ولد بمبا" . وليس لى أى اعترض على هذا الشاعر او الدولة التى ينتمى اليها . لكن الغريب فى المسابقة انها لم تنظر لتاريخ من يترشح للمسابقة ولم تكن لجنة التحكيم بالمستوى الذى يليق بلقب كهذا بل ان الجمهور شارك فى الاختيار, مع ان أحمد شوقى عندما اختير كامير للشعراء بايعه عدد كبير من الشعراء اصحاب مكانة كبيرة امثال حافظ ابرهيم وكان كل شاعر منهم يعد اميرا بذاته أما لان فالالقاب توزع ممن يملك المال فقط ولكنها القاب بلا قيمة

8/20/2008

سقطة أيمن نور




الرسالة التى بعثها ايمن نور من السجن للمرشح الديمقراطى للرئاسة الامريكية باراك اوباما

شكلت لى و للكثيرين صدمة, فالرسالة التى نشرت بالموقع الرسمى لحزب الغد والذى يحرره أنصار ايمن نور

جائت فى شكل نوع من الشكوى للمرشح الامريكى ومحاولة دفعه للضغط على الحكومة المصرية فى حال وصوله للحكم .وايا كان الاحباط والظلم الذى تعرض له أيمن نوروأيا كان موقف المرشح اديمقراطى أوبامافمسألة اللجوء للاجنبى فى التاريخ المصرى هى خط احمر

وكنت أتمنى الا يقدم أيمن نور على خطوة كهذه

فهو بما قام به سابقا وبتجربته كان يمثل بادرة أم طيبة ليس فقط لليبراليين

ولكن لكل من ينشدون لاصلاح لسياسى بمصر. والخطوة لتى قام بها ستدفع أعدائه للتاكيد على ما كانوا يروجون له

من احتماء أيمن نور بالولايات المتحدة وتنفيذ أجندتها "لان الحزب لوطنى بالطبع له اتجاه مخالف للاجندة الامريكية"!! واعتقد

أن السلطات المصرية سمحت بخروج الرسالة لهذا السبب.

8/12/2008

River cruises: 10 of the best



River cruising is a relaxing and time-efficient way of seeing fascinating cities, historic landmarks and beautiful countryside, says Deborah Stone. Here, she highlights 10 of the best itineraries.
1 The Nile, Egypt


If you only take one river cruise in your life, it should be this route, sailing along the Nile between Luxor and Aswan. It’s worth it just for the temples at Luxor and nearby Karnak, Tutankhamun’s tomb at the Valley of the Kings, and Nefertari’s tomb in the Valley of the Queens. But there’s more: from Luxor most cruise ships sail to Edfu for the temple dedicated to falcon-headed god Horus, then on to Kom Ombo temple, dedicated to crocodile god Sobek. And at colourful Aswan you can take a trip to the Aswan High Dam and the temple of Philae, or fly to Abu Simbel’s temples. To get the most out of the country, combine a Nile cruise with a few days in Cairo to see the Pyramids at Giza and the Egyptian Museum.
2 Volga River, Russia
3 The Yangtze, China
4 The Danube, Hungary, Slovakia, Austria, Germany
5 The Amazon, Brazil
6 The Rhine, Netherlands, Germany, France, Switzerland
7 The Mekong, Vietnam, Cambodia
8 The Rhône, France
9 The Mississippi, USA
10 The Douro, Spain, Portugal
source: the daily telegraph ,uk.

وداعا محمود درويش


هاهو الشاعر العربى الكبير واحد الرموز الفلسطينية محمود درويش يودع عالمنا بعد رحلة عطاء وابداع

طويلة كان يمثل خلالها صوتا جميلا للقضية الفلسطينية

وهاهو يرحل فى وقت تشهد القضية الفلسطينية انقساما غير مسبوق

,وتراجع بسبب تناحر على السلطة , وتتلقى طعنات من ابنائها

وكانه يرفض أن يعيش هذه اللحظة الماساوية فى التاريخ الفلسطينى

وداعا درويش ودعائنا لك بالرحمة وأن يعوض الله عن فقدانك القضية والشعب الفلسطينى

8/04/2008

ارحلوا


ما قامت به حركتا حماس وفتح من تبادل اعتقال اعضاء الحركتين فى غزة والضفة الغربية والاقتتال ومحاولة كل طرف انهاء وجود الطرف الاخر فى المناطق الخاضعة لسيطرته, لا يمكن توصيفه الا بانعدام الاحساس بالمسؤلية فى لحظة تاريخية
لا تسمح بمثل هذا العبث
واذا كان هذا ما يفعله "المناضلون والمقاتلون من اجل الحرية" والمفترض أنهم غير مهتمين بالمناصب ولا السلطة
فماذا نتوقع من الاخرين؟!
واعتقد أن الامل الأخير للحفاظ على قضية الشعب الفلسطينى أن يرحل الطرفان المتصارعان على السلطة "الوهمية" وأن يأتى من يخدم هذا الشعب ويواصل النضال من أجل التحرير
.

8/02/2008

العدالة المشينة


هاهو مجرم الحرب الاخطر منذ انتهاء الحرب العالمية الثانية والذى حتى تفوق على مجرمى الحرب الصهاينة "رادوفان كاراديتش" زعيم صرب البوسنة والذى قاد عمليات تطهير عرقى ضد مسلمى البوسنة راح ضحايتها عشرات الالاف من المدنيين, هاهويقع فى يد العدالة بعد فرارلعدة سنوات واحدى لارادة وضمير المجتمع الدولى.ولكن هل سينال هذا المجرم العقاب الذى يستحقه؟,وهل سيلقى الحكم المناسب؟!أم ستظل المحاكة سنوات وهل اى عقاب ممكن يداوى جراح شعب البوسنة .واذا حوكم هذا المجرم ماذا ستكون العقوبة؟فى الغالب اذا انتهت المحاكمة بادانته ستكون العقوبة هى السجن عشرين عام, اما السجن فهو بالمقارتة بحال كثير من المصريين هذه الايام يعتبر "منتجع" فالمعتقل بلاهاى به غرفة مستقلة بحمام لكل سجين ولديهم جميع القنوات الفضائية وكمبيوتر متصل بشبكة الانترنت 24 ساعة وأبواب الغرف لاتغلق الا عند النوم اضافة للمكتبة العامة ودورات تعلم اللغات المجانية وفرص الدراسة عبر المعتقل. فهذاهوالعقاب الذى سيناله من تسبب فى كل هذه الجرائم والمذابح.. انها فعلا عدالة .لكنها مشينه.

7/28/2008

الصدمة


هذا هو الوصف الوحيد لاحساس أى مصرى متابع لقضية عبارة الموت والتى حكم فيها اليوم ببراءة مالك العبارة ممدوح اسماعيل والهارب فى لندن. فهذه البراءة جائت بعد براءة هانى سرور صاحب شركة أكياس الدم الفاسدة,وفى الوقت الذى رفضت الحكومة الافراج عن أيمن نور ضمن العفو الرئاسى "لأنه خطر على الامن العام" .فأى مصرى كان يعتبر القضاء هو حصنه الاخير فى مواجهة الظلم والقهر ولكن أصبحنا فى عصر يتم فيه لى أعناق القوانين بل والتأثير على القضاء بطرق مختلفه وهو ما سيؤثر بالتأكيد على مكانة القضاء المصرى
ولكن الضوء الوحيد فى هذا النفق المظلم هو موقف المستشار عبد المجيد محمود, الشخصية المحترمة الذى يحارب الفساد. وأتمنى أن يستطيع تعديل مسار هاتين القضيتين ليحفظ لقضاء مصر سمعته ومكانته

7/18/2008

مذبحة الضبعة


الحادث المرورى المروع الذى حدث منذ ايام قليلة وراح ضحيته أكثر من 40 قتيل وعشرات الجرحى لا يمكن اعتباره الا مذبحة.
الجانى فيها سائق مستهتر ونظام مرور متخلف ومجتمع سلبى, أما أداة القتل وهى المقطورة فهى القاسم المشترك فى أغلب حوادث المرور بمصر وقد الغيت فىجميع دول العالم باستثناء عدة دول متخلفة "نحن احداها للاسف"
وما زلنا نعتبرها وسيلة نقل وهى وسيلة قتل.
ولعل اعضاء مجلس الشعب الذين دافعوا عن مصالح بضع مئات من أصحاب هذه الاداة لعلهم يعودوا الى رشدهم وضمائرهم ويعدلوا الفترة الانتقالية لالغائها من مصر ولابد أن يكون للدولة وقفة تجاه هؤلاء السائقين الذين يتعاطون مواد مخدرة أو يتهاونون فى احترام قواعد المرور وأن يعود النظام الذى طبقه الدكتور الجنزورى بتحديد أوقات سير سيارات النقل , كما يجب أن تنتهى مهزلة استخراج رخص القيادة للمستهترين والجهلاء فى القت الذى يتم التشديد فيه على من يحترم القانون.
كما يجب أنتبدأ الدولة حملا توعية للمواطنين بقواعد وأداب المرور مثلما يحدث فى كل دول العالم.


7/16/2008

ذيول ايران



لم يكن يتصور أى انسان أن يصل النفوذ الايرانى فى العراق الى ما وصل اليه الان.
فايران العدو القديم للعراق والجار المزعج والذى دخل عدة حروب ونزاعات حول الحدود
ومشاكل اخرى, أصبح لها الان من النفوذ الذى جعل رئيس الوزراء العراقى يعرض الاتفاقية الامنية مع الاحتلال الامريكى علىالمرشد الاعلى للثورة الايرانية قبل ، تعرض على البرلمان العراقى.
بل هناك ما هو أخطر فالحكومة العراقية قررت ازالة أحد النصب التى تمجد جنود عراقيين فى الحرب ضد ايران ,وذلك لان ايران اعتبرت هذا النصب مستفزا وسيحل محله نصب يعبر عن " السلام" وكل هذه الاوضاع الغريبة تدل على ان الموجودين فى السلطة فى العراق الان امثال المالكى والحكيم ما هم الا ذيول للثورة الايرانية.
فهل يعى المحتل الامريكى الاحمق حجم الهدية التى قدمها لعدوه اللدود ايران؟!

7/15/2008

الدكتورة ام عصام


أثناء تصفحى لعدد قديم من مجلة "الوعد" صدر فى 2004 لفت نظرى هذا الاعلان:
الدكتورة أمل .. أم عصام !
رئيسة اتحاد الفلكيين العرب. وبعد أن يعرض الاعلان مؤهلاتها وخبراتها ( العالمة الفلكية الملقبة بام عصام,أول امرأة عربية حصلت على دبلوم العضوية وتمثل لبنان منذ 25 سنة حتى الان), يقدم الاعلان التخصصات التى تجيدها .. (عالمة فى ضرب الرمل !! وكشف الاسرار! والطب العربى,فك السحر, جلب الغائب!,فك المربوط) ويذكر الاعلان رقم التليفون.
أعلم ا ن "الموعد" مجلة اجتماعية وفنية وأن أغلب الصحف والمجلات تقدم باب الحظ والابراج ولكن ان يتم الترويج للدجل والنصب بهذا الشكل العلنى فهذا هو الغريب..
وهذا يذكرنى ببرنامج مازال للاسف يقدم على الفضائية المصرية عن التنجيم وتقدمه المذيعة أيتن الموجى التى تسمى نفسها "خبيرة الفلك" ,
ووجه النصب فى هذا " العلم " واضح جدا لأن النجوم المكونه " للبروج" وهو النطق السليم للكلمة تبعد عنا الاف السنوات الضوئية أى أن أرتباط أوضاعها " القديمة جدا" باحداث حالية ليس له أى معنى, ومحاولة ربط هذا الدجل بعلم له احترامه كالفلك هو نوع من اضفاء المصداقية مثل الالقاب والشهادات والاتحادات الهزلية التى يروج

Hailing the killer

Little did Khaled El-Islamboli know that his name would not only be remembered as the assassin of late Egyptian President Anwar El-Sadat, but also as an intractable hurdle in Egyptian-Iranian relations.
Islamboli was executed in 1982 for the killing of Sadat a year earlier. Subsequently Tehran named a road after him.
Diplomatic ties between Egypt and Iran were severed in 1980, a year after the Islamic revolution, in protest at Egypt's recognition of Israel, its hosting of the deposed Iranian Shah, and its support for Iraq during its 1980-1988 war with Iran.
After years of rapprochement attempts between Egypt and Iran, the two countries have finally reached a settlement in changing the name of Khaled El-Islamboli Street in Tehran -- which Egypt has always held as a main bone of contention in restoring cordial ties.
Now a controversial Iranian documentary has appeared, glorifying Islamboli and his comrades as martyrs who assassinated a "traitor", Sadat. It has caused a storm of criticism in Egypt.
Egypt called in Iran's envoy to Cairo Monday to lodge a formal complaint over the documentary. Assistant Foreign Minister for Asian Affairs Tamer Khalil reportedly summoned the head of Iran's interests section in Egypt to lodge protest.
The film "harms relations between the two countries" and "shows that Iran has no understanding of Egyptian sensitivities," Khalil said.
On Wednesday, Foreign Minister Ahmed Abul-Gheit also condemned the documentary calling such works as "irresponsible".
"We condemn this film in the strongest possible terms," Abul-Gheit said. "We tell our brothers in Iran they must stop producing these works which reflect lack of responsibility," he added.
Sadat's family is also considering legal action against the film producers. "The producers should have asked for the family's authorisation before making the film," said Sadat's daughter, Roqeya. "Such slander will receive a strong response."
"Making this film is a low attempt to tarnish the image of the man and falsify history," said Sadat's nephew and parliament member Talaat.
The documentary, entitled The Execution of a Pharaoh, is produced by the Committee for Commemoration of Martyrs of the Global Islamic Movement in Iran and was recently screened on the sidelines of a festival organised by them. The documentary CD carries on its cover the famous image of Islamboli shouting behind bars after he was sentenced to death following his conviction.
The movement has also produced other documentaries for those it considers "martyrs of the Islamic renaissance", including Hizbullah's strong man Imad Mughniyah and Palestinian "engineer" Yehia Ayash. On its Internet site, the movement reports that the documentary has caused a furore in Egyptian intellectual and political arenas.
Iranian officials, however, tried to distance themselves from the movement and its documentary. According to an Iranian diplomat based in Cairo who asked for his name to be withheld, "this film does not represent the official stand of the Islamic republic, but is [made] out by independent bodies and we are sorry for this behaviour."
The official also said he hoped the episode would not affect relations between the two countries. Iran insists that the film was not aired on any official TV channel.
Cairo does not seem convinced. Hossam Zaki, spokesman of the Egyptian Foreign Ministry, accused Iran of lacking transparency and that hence, "it is very probable that an official organisation is behind producing this film and [that it] put the name of a private independent source [on the film] as camouflage."
Informed journalist Makram Mohamed Ahmed also lashed at Iran in Al-Ahram daily, describing the documentary as "Iranian foolishness".
Ahmed wrote: "I don't know how the Iranians would feel if there was a popular effort to put a statue of the Shah in one of Cairo's squares as an answer to this Iranian act." He also warned: "the Ayatollahs who succeeded in gathering Western animosity to Iran can achieve the same success with the Egyptians when [we] find [ourselves] dealing with a regime that lacks the slightest decency in dealing with its neighbours."
An Iranian source close to Egyptian- Iranian rapprochement efforts insists that the producer of the documentary is independent. But, "the significance of the issue of the film is that it confirms the worries of some Egyptian officials who complain that Iran has multi centres of decisions, which makes negotiations difficult," the source told Al-Ahram Weekly.
The source, however, believes that with no breakthrough in relations between the countries there will always be a "grey area" that will make Iranian "independent" parties act radically and sometimes irresponsibly.
Such actions can always happen again as long as the issue of rapprochement with Egypt remains an open file, and thus there is no assertion from the Iranian supreme leader that Egypt's
sensitivities constitute] a red line that cannot be crossed," the source said.
the writer: rasha saad-alahram weekly

7/08/2008

الغاز البورصة المصرية

هاهى " بورصتنا السعيدة" تعاود تكرار تجربة الهبوط المريرة التى حدثت منذ عامين ولكن بشكل اكثر سخفا ففى المرة السابقة كان هناك تضخم سابق لعملية الهبوط كما لن وقتها كانت الاحواء الاقتصادية العالمية والاقليمية تنبىء بمثل هذا الهبوط اضافة لدخول عدد كبير من غير ذوى الخبرة للمضاربة فى البورصة بعد عدد من الاكتتابات المتتالية مما جعلهم عامل مساعد على هذا الهبوط.
لكن هذه المرة وبالرغم من الظروف الدولية الغير مواتية وبعض الفرارات والتصريحات الغير مدروسةمن الحكومة المصرية والتى كان لها بالطبع تأثير لكن كل هذا لا يبرر حجم الهبوط الكبير فالاسواق المحيطة بنالم يحدث بها هبوط بهذا الشكل ولهذه المدة الطويلة دون اى ارتداد للمؤشر.
وهذا ما يؤكد أن بورصتنا وبرغم تاريخها و كل "التطوير " الذى حدث لها لم تصل بعد لمستوى النضج الذى نتحدث عنه كما أنها فى حاجه لكثير من الاليات الجديدة وأن يكون هناك صناع سوق حقيقيون و أن تكون هناك رقابة جدية على أداء شركات السمسرة وأن نتابع ما يدور فى المنطقة حولنا حتى لا نفاجأ يوما بأنه تم سحب البساط كليا من تحت أقدام البورصة المصرية.



"القرصنة على طريقة "الجماهيرية العظمى

شريط فيديو مستفزيصور مركب صيد مصرية تشتعل فيها النيران بعد أن قامت وحدة تابعة للبحرية الليبية بقصفها وتظهر فى الشريط تعليقات باللهجة الليبية لأفراد من قطيع البحرية الليبية . ومن خلال الحديث نفهم ان هؤلاء المجرمون هم من قامو بهذه الجريمة وأنهم مستمرون فيها اضافة لترديدهم سباب. وعلى حسب ذكر من أعد الشريط أنه حذف بعض الالفاظ النابية.والتساؤل هنا لن يكون لحكومتنا ولا وزارة الخارجية, لان حكوماتنا المتوالية لم تبذل جهدا يوما للحفاظ على حقوق أو كرامة المواطن المصرى وهو ما شجع هؤلاء الرعاع وغيرهم على استباحة دماء المصريين. أما المخجل هو أن " الاخ العقيد" المجرم قام بزيارة مصر بعد هذا الحادث وقوبل بحفاوة وسمح له بعقد مؤتمرات جماهيرية مع بدو سيناء.وأيا كانت المبررات التافهة التى يمكن ان تقدمها الحكومة الليبية سواء دخول المياه الاقليمية بدون تصريح أو حتى محاولة تهريب مهاجرين أو غير ذلك , فهذا كله لا يمكن ان يكون مبررلقصف مركب مدنية واغراقها وخاصة ان هذا السلوك جاء تجاه " أشقاء" من دولة لها افضال على كل ليبى وعربى مهما حاولوا انكار ذلك.وبالرغم من كل الجرائم التى ترتكب فى ليبيا ضد المصريين فلا اعتقد أنها تمثل الشعب الليبى الحقيقى الذى ينتمى اليه زعيم مثل عمر المختار وانما هؤلاء مجموعة من الهمج والرعاع الذين طفو على السطح بعد انقلاب سبتمبر بقيادة "الزعيم المجرم" الذى شوه كل شىء طيب فى ذلك الشعب.

ولكن تكرار التجاوزات على المصريين فى عدة دول عربية لا بد ان له أسباب, قد يكون احساس بالنقص والدونية ممن يقوموا بمثل هذه الافعال والذين وجدوافجأة فى ايديهم ثروات نتيجة البترول او غيره, لكن هذه الثروات لم تستطع ازالة هذا الاحساس بالنقص.

لكن المؤكد ان السبب الرئيسى لتكرار هذه المهازل هو عدم وجود موقف رسمى محترم من الدولة تجاه هذه التجاوزات على مواطنيها.وانا اتخيل لو كان هذا الحادث وقع أيام السادات ,ماذا سيكون رد فعله؟ هل كان سيستقبل "الاخ العقيد" بهذه الحفاوة؟!!

7/03/2008

وداعا فارس الفكر


ها هو الدكتور عبد الوهاب المسيرى يفارق عالمنا بعد رحلة طويلة من العطاء والنضال لم تنقطع من أجل التنوير خدمة وطنه وامته,

وقد ترك من الابحاث والدراسات والمؤلفات مايحقق الفائدة للاجيال القادمة وتجعل اسمه باقيا فى عقول وقلوب قرائه وتلاميذه.

فلندعوا لعالمنا القدير بالرحمة وان يعوض مصر والعالم العربى فقدانه.

6/30/2008

أين الجنزورى ؟؟


تتردد الان شائعات كثيرة حول الدكتور كمال الجنزورى وعن سبب اختفاء أى اخبار عنه وابتعاد الاضواء عنه وشائعات عن قيود كثيرة مفروضة على تحركه ونشاطه. ولكن اهتمام الناس بشخصية رئيس الوزراء الاسبق لم ينقطع بالرغم من طول الفترة التى تليت تركه الوزارة. فالشعب المصرة لديه من الذكاء وتالاحساس الفطرى ما يؤهله لتقييم أى شخصية سياسية وان يفرق بين من يعمل لصالحه الشخصى ومن يخرب فى اقتصاد بلده باسم نظريات فاشلة .
والدكتور الجنزورى اتخذ العديد من القرارات الت كان يمكن ان تمس بشعبيته عند المواطنين مثل منع البناء على الاراضى الزراعية ومنع تسيير الشاحنات نهارا وغيرها ,لكن اى مواطن قد يتضرر من هذه القرارات فى النهاية يقر بانها للصالح العام وأن القرارات تطبق على الجميع وبالمساواة وهذا هو الاهم. كما ان الجنزورى وان لم يحالفه الحظ فى بعض الاشياء بسبب ظروف دولية واقليمية لم تكن مواتية لكنه كان يتبنى حلم ورؤية للمستقبل أعطت المواطن المصرى شىء من التفاؤل يفتقده الان بعد أن أصبح من طموحاته الحصول على رغيف خبز.
والجنزورى لم يكن يغدق فى وعود كاذبة مثل غيره وانما كان يدعم أقواله بقرارات مدروسة ومشمولة بمتابعة. أما من تلوه من عباقرة وجهابذه فى الاقتصاد والتخطيط فقد اوصلونا لما نحن فيه الان.
تحية الى هذا الرجل وقرنائه ممن خدموا وطنهم باخلاص وصدق.

6/28/2008

شراء الهوس



الخبر الذى تردد حول قيام المطرب تامر حسنى بدفع مبالغ مالية لبعض الفتيات مقابل القيام بدور معجبات يقمن بالبكاء والصياح لخلق حالة عامة من الهوس بين الجمهور اضافة للظهور فى بعض البرامج او التحدث عبر الهاتف عن اعجابهن به بشكل مبالغ فيه.هذا الخبر لو صح سيكون مؤشر خطير على المستوى الذى وصل اليه بعض النجوم واشباه النجوم فى هذا العصر والذين لا يدخرون وسيلة من اجل زيادة جماهيريتهم وبالتالى ارباحهم , ولكن هذه الحادثة ستكون احط وسيلة لزيادة الشهرة والاعجاب و هى المتاجرة بمشاعر المراهقين والمعجبين عن طريق هذه الاساليب الحقيرة. والمشكلة هنا فى ان " نجمنا" له سابقة اخرى ليست مشرفة فهو هارب من التجنيد ومزور بحكم المحكمة. فلو اضفنا الى ذلك هذه الواقعة فماذا سيكون موقفه من الجمهور ؟!

6/24/2008

وزارة التربية والتسريب

من أفضل الطرق لحرق الدم والاستفزاز فى هذه الايام الاستماع لتصريحات وزير التربية والتسريب حول امتحانات الثانوية العامة.
فالوزير يعترف بتسرب الامتحانات فى محافظة المنيا ولكنه يرفض فى نفس الوقت اعادة الامتحان ويقر بأن ما حدث أهدر تكافوء الفرص. ثم نجد تصريح أخر بأن ما حدث اهدر تكافؤ الفرص.ثم نجد تصريح بأن امتحان الفيزياء لم يتم تسؤيبه بالرغم من ان الموضوع بأكمله محل تحقيق النيابه !!
أما التصريح حول توقعات الجمهورية فى أحد الامتحانات بان هذا مجرد توقع فهو اضافة لكونه مستفزا فهو طريف ايضا.
أما الاكثر استفزازا فهو ردود افعال الوزير الذى اكتفى بتقديم عدد من المسؤلين فى الوزارة ككبش فداء دون لأن ينتقل لمكان الاحداث مثلما فعل النائب العام. والهدوء واللامبالاة التى يظهر بهما الوزير يؤكدان أنه لا يدرك حجم الفضيحة بعد ان وصل الحال لقيام سيارة ببيع احد الامتحانات فى الطريق العام بعشرة جنيهات وقيام أحد مراكز تصوير المستندات ببيع الاسئلة علنا اضافة لاذاعة الاجابات بمكبرات الصوت أمام أحد اللجان.
ومجمل ما حدث هو اعتداء على هيبة الدولة واهدار لتكافوء الفرص وتخريب جيل بأكمله يتم تربيته على الغش والانتهازية وسطوة المال فوق كل القيم.

Food Crisis In Africa



Food insecurity has been exacerbated in Africa by the current rapid rise in food prices together with challenges such as climate change, greater demand for food products in emerging economies, agricultural production used for biofuels, rapid population and urbanization as well as transboundary animal and plant diseases, said FAO Director-General Jacques Diouf today at the 25th FAO Regional Conference for Africa.Agricultural imports have increased more rapidly than exports in the last 30 years, Dr Diouf said, with Africa becoming a net importer of agricultural commodities, 87 percent of which were food products in 2005. The region’s agricultural exports grew by an annual 2.3 percent from 1996, but its exports as a proportion of global trade fell dramatically from 8 percent in the 1970s to only 1.3 percent in 2005.Despite the efforts that have been made, African agriculture still faces many constraints, being undercapitalized, inefficient and uncompetitive, FAO's Director-General said. However, he expressed his conviction that with political will and good governance, Africa can change its agriculture and succeed in feeding its population. Such political will was already expressed in the Maputo Declaration of 2003 by which African Governments had undertaken to allocate at least 10 percent of their budgets to agriculture and rural development. Currently, the African Union’s report on the implementation of that commitment indicates that only one country in five has reached or exceeded the 10 percent level.Dr. Diouf noted that the problem of food insecurity is a political issue - a matter of priorities in the face of the most fundamental of human needs. The decisions made by governments determine the allocation of resources.
source: FAO

6/21/2008

قانون منه فيه



قام مجاس الشعب الموقر فى وقت قياسى أو بالاحرى فى غفلة من الزمن باصدار عدة قوانين كان أخطرها من حيث التاثير على الناس قانون الضريبة العقاريةالذى أغضب الكثيرين صياغته وتوقيته. أما القانون الثانى الذى يعد فضيحة بكل المقاييس هو قانون منع الاحتكار وهذا القانون الذى ظل حبيس الادراج سنوات طويلة وعلى حد علمى مر عليه ثلاث وزارات دون ان يناقش واقر القانون السابق فى 2005 كنوع من المسكن, وفجأة يتم تعديل (تشويه) القانون من سيد قراره!! أما الاغرب هو ان المهندس أحمد عز المستفيد الاول من التعديلات التى حدثت للقانون يحتل منصب أمين التنظيم بالحزب الوطنى الذى قدم مشروع القانون ورئيس لجنة الخطة والموازنة بالمجلس الموقر الذى وافق على المشروع . وبالتالى وبنفوذه الواضح فى صفوف الاغلبية يستطيع تقليم أظافر القانون كى لايؤثر عليه. بل لم يكتفى بتمرير القانون بهذا الشكل المريب وانما قدم تعديل على احد المواد بعد اقرار القانةن بيوم واحد ويحصل على موافقة المجلس ثانية فى سابقة خطيرة لا يمكن وصفها الا بالمهزلة.
لكن هؤلاء النواب الذين وافقوا على تعديلات كهذه مالذى يدفعهم ليبيعوا ضمائرهم ويوافقوا على هذه الفضيحة؟! هل هو "الانتماء الحزبى" ؟ أو ضغوط واغراءات؟!
اذا كان الانتماء الحزبى فليذهب الحزب للجحيم وتلتبقى المبادىء واذا كانت ضغوط فالرجال وحدهم من سيتطيعون الدفاع عن مبادئهم وقيمهم تحت اى ضغوط أما المدلسون والتاجرون بالسياسة فلا صلة لهم بذلك.
أما الضحية الحقيقية وهو الشعب المصرى فهو شريك بالمسؤلية سواء باختيار هؤلاء النواب أو بالسلبية تجاه ما يحدث.

6/15/2008

اعلام التربص



لم تكن الحادثة البسيطة التى تعرض لها الشيخ خالد الجندى تستحق كل هذا الصخب والضجيج وتحويلها من خبر حوادث صغير الى قضية عامة وأن تتولاها عدة صحف لعدة ايام
أما الغريب هو أن تنزلق صحيفة قومية الى هذا المستوى كاى صحيفة اثارة ونميمة وأن تقدم صحيفة الجمهورية مانشيت صفحة اولى لا علاقة له بالموضوع ويعد نوع من التشهير و التعريض بشخص خالد الجندى دون مبررواضح.
قد يختلف البعض مع الشيخ فى أفكاره او أسلوبه لكن هذا لا يعتبر مبرر للنشهير به والمس بسمعته .
اذن لابد من ميثاق اعلامى يحترمه ويلتزم به الجميع .

6/11/2008

الشيخ" سيد وتجارة الوهم"



أعتذر بداية عن استخدام لفظ شيخ فهذه الكلمة كانت تنسب فقط لأمة المسلمين أو كبار السن واصحاب المكانة الرفيعة, لكن مع انتشار الدجل والنصب باسم الدين فان الكثيرين تجراو واستباحوا هذه الكلمة
لاضفاء نوع من المصداقية والشرعية لما يقولون وما يقومون به.
ومن هذه الامثلة محترف تفسير الاحلام والذى أعتبره من كبار المتاجرين بالدين فى عصرنا ,المدعو سيد حمدى
الذى تقدمه قناة المحور.
والمشكلة هنا ليست فقط فى تفسير الاحلام, لان هذه المسالة محل خلاف وان كان الكثير من العلماء اعتبروها حكرا على الانبياء وقللوا كثيرا من اهميتها. لكن المشكلة فى الاخ سيد الذى يحاول اضفاء صبغة دينية على كل مايقول والصاقه بالقران والسنة ,بالرغم من انه ليس خريج الازهر وكل مافى الموضوع انهتخرج فى كلية اللغة العربية مثل الاف غيره . والاكثر من ذلك انه مع دفاعه عن التفسير يرفض الرجوع لكتب التفسير ويرفض اى نقض من علماء "يصفهم بالجهل" بل ويرفض تحيد مؤهلات "مفسر الاحلام " ويقدم عبارات مطاطة عن القدرات الخاصة والموهبة وما الى ذلك وكانه يوحى اليه!! . اما المشكلة الاكبر فهى اضاعة وقت الجمهور (وكلهم تقريبا من السيدات) وشغلهم بأمور هامشية وتحويلها الى تجارة عن طريق "خط التفسير" ورقم رسائل البرنامج وغيرها.
واذا كان علم النفس يهتم بتفسير الاحلام وكذلك بعض علماء الدين يعترفون به, لكن أحدا لم يعطى هذه المسالة كل هذا الاهتمام ولم نجد من يعى لنفسه هذه المكانة المصطنعة عن ترويج الوهم للناس.
اما القضية الاهم هى عدم اكتراث الدولة بما ينفقه المصريون على اشكال الدجل المختلفةكالسحر وعلاج السحر و العلاج بالاعشاب بدون ضوابط وغير ذلك. فالتقارير الاقتصادية تؤكد ان المصريين ينفقون مبالغ طائلة على هذه الامور فى بلد حالته الاقتصادية لا تسمح بمثل هذا السفه.

6/09/2008

من ثورة العطشى الى ثورة الخبز

قد يتسائل البعض مالذى يدفع سكان قرية برج البرلس الى قطع الطريق الساحلى الدولى ومنع مرور السيارات وما الداعى لمثل هذه التصرفات "الهمجية" ؟ وهل تحول هؤلاء الاهالى الى قطاع طرق ؟!
ولكن ادعوا اى فرد لتخيل أنه يعيش يومين اثنين فقط بدون كوب ماء, ماذا سيكون رد فعله؟!
هؤلاء السكان وغيرهم فى محافظة كفر السيخ وغيرهم فى محافظات أخرى تقطع عنهم المياه أيام عديدة بل واسابيع أحيانا وعندما تأتى غالبا لاتكون صالحة للشرب, وهذا مادفع السكان فى مناطق عديدة العام الماضى لردود أفعال ثائرة وغاضبة عل احد يشعر بهم وبهمومهم. اما هذا العام فقد اعدت لهم حكومتنا الرشيدة ما يدجدد متاعبهم ويضاعفها. بتقييد الحصول على الخبز الدعم ووضع اجرائات بيروقراطية سخيفة لا يتحملها مثل هؤلاء الناس البسطاء خاصة فى مسالة لايمكن الاستغناء عنها او اعتبارها من الكماليات .
وهؤلاء المواطنون عندما يثوروا ويعبروا عن غضبهم بهذه الطريقة فانهم يبعثوا برسالة لاولى المر بأنهم كما يلتزمون ببكل ماتقوم الدولة بجبياته من ضرائب ورسوم على امور لها داعى وامور اخرى لا سبب ولا مبرر لها . فانهم متمسكون أيضا بأدنى حقوقهم وهى كوب ماء ورغيف خبز .. واى عاقل لابد أن يقر بان هذا من واجبات الدولة.